خواطر

مـجـرد خواطــر


images

في داخلي كراهية لكل شيء من حولي, سواء كانت تصرفات أو أحاديث قيلت سابقاً أو أفعال. لا يمكنني وصف ما أشعر به و لكني أشعر ان هناك بركاناً بداخلي علي وشك الأنفجار, و لكنه لن يكون انفجاراً عادياً. لدي احساس ان ذلك البركان سيدمر كل شيء و يحطم اي شيء سيقف أمامه. كما أشعر انه من الصعب وصف ما أمر به أو أشعر به خلال كتابة بعض الكلمات علي الورق مكتوبة بخطً ليس واضح وسط رسومات و خواطر ليس لها علاقة ببعضها, ربما لأنني لا اريد ترتيب خواطري اريد كتابتها و لكني أريد ان أخبئها وسط رسوماتً و خطوط غير متساوية وسط ورقةً بمجرد النظر اليها ستشعرك بالعجز عن حل تلك الخطوط أو تجميع الكلمات لكي يكون هناك مفهوماً لها. سيؤدي ذلك الي تمزيقها و الالقاء بها في أقرب سله.

انا لا أكره حياتي و لكنني أكره عجزي عن حل مشاكلي, عجزي عن تحمل ما أمر به و عجزي عن أن أكون سعيدة بأي لحظة سعادة تمر.

هل أنا سعيدة بحالي؟ هل أريد أن أعيش هذة الحياة؟

لا لا اريد .. لا لست سعيدة و لكني لا أعرف كيف أغير نمط حياتي أو حياتي بمجملها. أشعر أن ما بداخلي سيظهر يوماً ما و عندما يظهر سأكون قد انتهيـت سأكون ضعيفة لا حول ولا قوة لي.

لقد فاض بي لقد فاض بي لم أعد قادرة علي تحمل كل هذة المشاعر المتصارعة بداخلي, انها تقضي علي كل يوم أكثر من أي يوماً قد مضي.

أتعرفون بماذا أشعر؟ …. أشعر أنني أكره أقرب الناس الي قلبي يعز علي قول ذلك و لكنها الحقيقة أو هكذا أنا أشعر, أكره الزمن الذي يغدر بالأنسان فجأة بدون أي مقدمات. ذلك .الزمن الذي يعكس الآيات يعكس حياة الأنسان و يقلبها رأساً علي عقـب

لماذا علينا تقبل هذا الغدر؟ لماذا عليـنا كتمان ما بداخلنا حرصاً علي أن لآ يشعر أحد بضعفك؟

هذا الكتمان يتحول الي كتله من النار مع مرور الوقت تفقد السيطرة عليها و تلتهم كل ما بداخلك و حولك حتي تنفر و تصعد لكي تقضي عليك كليـاً. حقاً لمــــاذا؟

أخاف أن يختفي ما تبقي من مشاعري الايجابية, تلك المشاعر التي تتكون من الحب , الحنان , الأعطاء و التضحية …. الخ 

.أشعر أنها تتقلص و تختفي تدريجياً و تتبخر. أخاف ان تختفي في يوماً ما دون أي سابقة و أصبح شخصاً كنت أخافه يوماً